حوادث

خيانة زوجية وسط اعتداء بالسكاكين

إيقاف المعتدى عليها وعشيقها بمراكش بعد تفكيك عصابة للسرقة

وجدت عناصر الدرك الملكي بمراكش نفسها، الثلاثاء الماضي، أمام تبليغ عن السرقة باستعمال الأسلحة البيضاء، ضحيتها فتاتان وشابان، لم تكد تحريات حل لغز السرقة والوصول إلى أفراد العصابة، التي تخصصت في اعتراض السبيل والتهديد بالسلاح الأبيض والسرقة باستعمال دراجة نارية تبدأ، حتى ظهرت جريمة أخرى، مرتبطة بالمبلغين أنفسهم، حين كشفت الأبحاث مع الفتاة الضحية، أنها قضت ليلة ومرافقها بشقة مفروشة معدة للكراء، ما حولها إلى موقوفة وشريكها، الذي سبق أن صرح للدرك بأنه متزوج، في انتظار حلول الزوجة قصد تبيان موقفها من الخيانة الزوجية.
وفي تفاصيل الواقعة، أفادت مصادر متطابقة أن شابين رفقة فتاتين توقفوا بسيارتهم بالقرب من محطة للوقود تضم مطعما ومقهى قصد تناول وجبة، لكن ما أن نزلوا من سيارتهم، حتى فوجئوا بدراجتين ناريتين، كل واحدة بها شخصان يضعان كمامتين تخفي وجهيهما، فأشهروا السلاح الأبيض في وجه الضحايا، مهددين إياهم بسوء المصير، مجبرينهم على تسليم الهواتف، إذ سلبوهم كل ما خف وزنه، قبل أن يلوذوا بالفرار.
وأضافت مصادر “الصباح”، أن الموقف الحرج الذي سقط فيه الضحايا، دفعهم إلى التوجه لمقر الدرك الملكي بتامنصورت من أجل التبليغ عما تعرضوا له، وتم استقبالهم والتعرف على مشكلتهم، لتنطلق أبحاث سريعة مكنت من تحديد هوية المشتبه فيهما، وإيقافهما واسترجاع المحجوز، إذ بينما أخضع الضحايا لمساطر الاستماع، خرجت دورية تبحث عن المتهمين.
وكانت المفاجأة في الاستماع إلى أحد الضحايا الأربع الذي صرح أثناء تحرير ديباجة محضر الاستماع إليه، المتضمنة لهويته وعنوان سكنه وحالته المدنية، أنه متزوج، فاستفسر عن رفيقته ليجيب بأنها صديقته، وتواصلت المحاضر بالاستماع إلى تصريحات المشتكية رفيقته، لتكشف أنها قضت الليلة بتامنصورت في شقة معدة للكراء، ما انتهى إلى مواجهتها بطبيعة العلاقة التي تجمعها برفيقها والحصول على اعتراف يؤكد أنها مارست معه الجنس. واضطرت عناصر الدرك الملكي أمام الموقف المستجد إلى إشعار النيابة بواقعة الخيانة الزوجية، لتأمر بوضع المشتكيين رهن الحراسة النظرية وربط الاتصال بزوجة الظنين، للاستماع إليها لتأكيد رغبتها في المتابعة من عدمها.
وتمكنت عناصر الدرك في ظرف وجيز من إيقاف أفراد العصابة، التي اعترضت سبيل الضحايا الأربع، وحجز أربعة هواتف ذكية، ومبلغ مالي يفوق 6000 درهم، ووضعهم رهن الحراسة النظرية، بتهم تكوين عصابة إجرامية والسرقة والتعدد واستعمال ناقلة ذات محرك.
وبخلاف الشابة والشاب الآخرين، اللذين توبعا في حالة سراح بالفساد، تم الاحتفاظ بالعشيق المتزوج والشابة الثانية، إذ ينتظر أن تنجز أول أمس (الأربعاء)، محاضر الاستماع إلى الزوجة لتأكيد رغبتها في متابعة زوجها بالخيانة أو التنازل له، ما يسقط الدعوى العمومية وينتهي بإطلاق سراحهما أمام النيابة العامة.

المصطفى صفر

المصدر : assabah.ma

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق