حوادث

موسم الهجرة السرية يعود من جديد والأمن الاسباني يوقف العشرات في سواحل ‘ألميريا’

ذكرت وكالة “أوروبا بريس” اليوم الجمعة، بأن المصالح الأمنية الاسبانية، تمكنت من توقيف قاربين للهجرة السرية، على متنهما 21 مهاجرا من مختلف بلدات المغرب الكبير.

وأكدت الوكالة أن البحرية الإسبانية، تمكنت من توقيف قارب صغير على متنه 18 مهاجرا بالقرب من ساحل ألميريا، بناء على إخبار من طائرة المراقبة “ساسيمار 101”.

وأوضح المصدر ذاته، أنه تم بعدها توقيف القارب الثاني، والذي كان على متنه 15 مهاجرا، بينهم إمرأة في حدود الحادية عشر والنصف صباحا.

وأشارت أوروبا بريس’، أنه تم تقديم الإسعافات الأولية لجميع المهاجرين الموقوفين وفق ما جرت به العادة، في مثل هذه الحالات، مؤكدة أنهم يتمتعون بصحة جيدة.

وجدير بالذكر أن هذه الأرقام المرتفعة من أعداد المهاجرين غير النظاميين، لم تسجلها سواحل إسبانيا خلال الأشهر الماضية، في ذروة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وكان لظهور فيروس كورونا المستجد، في إسبانيا والمغرب، وإغلاق الحدود بين البلدين، وحالة الطوارئ الصحية، قد ألقت بتأثير كبير على ظاهرة الهجرة السرية، حيث تراجعت بشكل قياسي غير مسبوق، ولم يتم تسجيل سوى أرقام بسيطة فيما يخص عدد المهاجرين الذين هاجروا سرا إلى اسبانيا في هذه الفترة خلال ذروة تفشي كورونا.

ويرى متتبعون لظاهرة الهجرة السرية بين المغرب وإسبانيا، أن تخفيف حالة الطوارئ الصحية في إسبانيا وكذلك المغرب، وتراجع حدة فيروس كورنا في كلا البلدين، سيؤدي لامحالة لعودة نشاط الهجرة السرية، ونشاط شبكات تهريب البشر بين البلدين.

المصدر : www.febrayer.com

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق