مراكش

سقوط مغتصب نساء بمراكش – جريدة الصباح

مروج مخدرات قض مضجع ضحاياه والبحث جار لإيقاف شقيقيه

مكن تنسيق أمني بين عناصر الدرك الملكي بتمصلحوت والشرطة التابعة لولاية أمن مراكش، أخيرا، من وضع حد لمسلسل رعب بطله جانح عشريني يغتصب النساء.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن إيقاف الجانح الذي شكل رعبا جثم على قلوب النساء بعد ارتفاع عدد ضحاياه، في ما يتعلق بالاغتصاب، تم نتيجة كمين أمني محكم.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الموقوف من مواليد 1995 صدرت في حقه مذكرة بحث على الصعيد الوطني، بعد توالي الشكايات ضده، إثر ارتكابه عدة جرائم، من بينها الاغتصاب والسرقة بالعنف، أو التهديد باستعمال السلاح الأبيض.
وأوردت مصادر متطابقة، أن الجاني كان يعترض سبيل النساء، سواء المتزوجات أو العازبات، في جميع الأوقات، إذ كان يستغل خلو المكان من المارة ليهدد ضحيته بالسلاح الأبيض، ثم يقتادها لاغتصابها دون اكتراث لتوسلاتها وبكائها. وكشفت المصادر، أن الجانح لم يكن مختصا في اغتصاب النساء فقط، بل يتزعم عصابة لترويج المخدرات والسرقة باستعمال العنف، تتكون من شقيقيه اللذين مازالت الأبحاث جارية لتحديد مكان اختبائهما ووضع حد لفرارهما.
وعلمت “الصباح”، أن الجانح العشريني، رغم إصدار مذكرة بحث على الصعيد الوطني في حقه، لم يكف عن مواصلة جرائمه بتمصلوحت التي فر إليها، إذ تورط في اغتصاب عدد من النساء وسرقة ضحاياه من الرجال والشباب، معتمدا في ارتكاب عملياته المرعبة على التهديد بالسلاح الأبيض لمحاصرتهم وشل حركتهم، وفي أحيان أخرى باستعمال العنف في حق كل من يبدي مقاومة أو يحاول طلب النجدة، رفقة شقيقيه، وهي الوقائع التي فضحت وجوده بالمنطقة، وجعلت مصالح الدرك الملكي تستنفر عناصرها لتحديد مكان اختبائه واعتقاله.
وبعد أبحاث ميدانية، ونتيجة لكمين محكم، نجحت عناصر الدرك الملكي بتمصلوحت، في إيقاف المبحوث عنه بدوار أولاد يحيى، بعد شل حركته ومحاصرة كافة المنافذ، التي يمكن أن يتسلل إليها، ليتم تسليمه إلى مصالح ولاية أمن مراكش، باعتبارها الجهة المطلوب لديها، للتحقيق معه في عدد من الجرائم، التي تورط فيها بالمدينة، في انتظار إكمال التحقيقات معه، سواء لدى الضابطة القضائية بتمصلوحت، أو المدينة الحمراء.
وعلمت “الصباح”، أن الضابطة القضائية باشرت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، مع الموقوف، لكشف ملابسات القضية، ومعرفة الجرائم الأخرى التي تورط فيها وحصر عدد ضحاياه، ومعرفة مكان اختباء شقيقيه لإيقافهما في أقرب وقت، في انتظار إحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش، لفائدة البحث والتقديم.
محمد بها

المصدر : assabah.ma

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق