أڭادير

مصرع طفل غرقا بشاطئ “أورير” شمال أكادير

لفظ طفل، يبلغ عمره سبع سنوات، ويتحدّر من منطقة إمي ميكي، أنفاسه الأخيرة وهو في طريقه إلى المستشفى الجهوي الحسن الثاني، رغم إنقاذه من الغرق بشاطئ أورير شمال أكادير.

وكان الطفل يسبح في البحر فجرفته الأمواج، قبل أن يتمكن سباحون من إنقاذه، غير أنه لفظ أنفاسه الأخيرة وهو في طريقه إلى المستشفى.

وانتقلت مصالح الدرك الملكي بالمركز الترابي لتغازوت إلى مكان الحادث، حيث استمعت إلى أسرة الهالك. كما عاينت جثة الطفل بالمستشفى قبل نقلها إلى مستودع الأموات.

وقد قامت المصالح الأمنية بفتح تحقيق في ظروف وملابسات الواقعة تحت إشراف النيابة العامة المختصة بابتدائية أكادير.

المصدر : www.hespress.com

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق