طنجة

“بن عبد الله” يندد بمقتل الطفل “عدنان” ويطالب بإنزال أقصى العقوبات في حق الجاني

طالب الأمين العام السابق لحزب التقدم والإشتراكية، محمد نبيل بن عبد الله، بإنزال أقصى عقوبة في حق المتورط في قتل الطفل عدنان الذي عثر على جثته ليلة أمس الجمعة، بعد اختفاء لمدة 5 أيام.

ووصف بن عبد الله على حسابه في فيسبوك، الواقعة بالجريمة الشنعاء، معبرا عن استنكاره بقوة لهذا الفعل الإجرامي الوحشي الصادم، معبرا عن تعازيه لاسرة الطفل الضحية.

واعتبر بن عبد الله أنه يتعين جعل هذا الطفل رمزا  لمعركة محاربة كافة أنواع الاعتداء على الأطفال، حتى لا تتكرر مثل هذه الفواجع في المجتمع. مضيفا بأنه ينتظر من “العدالة إنزالُ أشد درجات العقاب على المجرم”.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني، قد كشفت ليلة أمس رسميا أولى التفاصيل عن القضية، حيث أكدت في بلاغ لها أن عناصر الشرطة القضائية بمدينة طنجة، قد تمكنت من توقيف شخص يبلغ من العمر 24 سنة، يعمل مستخدما المنطقة الصناعية بالمدينة، وذلك للاشتباه في تورطه في ارتكاب جناية القتل العمد المقرون بهتك عرض قاصر.

المديرية أكدت أن تحرياتها قد أفضت إلى أن الامر يتعلق بواقعة اختفاء بخلفية إجرامية، خصوصا بعدما تم رصد تسجيلات مصورة تشير إلى احتمال تورط أحد الأشخاص في استدراج الضحية بالقرب من مكان إقامة عائلته. حيث أسفرت عمليات البحث والتشخيص التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية عن تحديد هوية المشتبه فيه، الذي يقطن غير بعيد عن مسكن الضحية، قبل أن يتم توقيفه والاهتداء لمكان التخلص من جثة الضحية.

وتشير معطيات الأمن إلى أن المشتبه فيه أقدم على استدراج الضحية إلى شقة يكتريها بنفس الحي السكني، وقام بتعريضه لاعتداء جنسي متبوع بجناية القتل العمد في نفس اليوم وساعة الاستدراج، ثم عمد مباشرة لدفن الجثة بمحيط سكنه بمنطقة مدارية.

ووفقا لمصادر أمنية فإن المشتبه فيه، الذي جرى اعتقاله أمس الجمعة، قد اعترف بفعلته، ودل المحققين على مكان دفن الجثة.

هذا وقد تم إيداع المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات ارتكاب هذا الفعل الإجرامي الذي كان ضحيته الطفل القاصر، والذي تم إيداع جثته بالمستشفى الجهوي بالمدينة رهن التشريح الطبي.‎

 

المصدر : alyaoum24.com

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق