أڭاديرفاس

اعتقال دركي قتل زميله دهسا بأكادير

المتهم خفف المنسوب إلى فتاتين في محضر عقب إيقافهما بشبهة الدعارة ليلتقيهما بعد الإفراج عنهما

وضعت عناصر الفرقة القضائية التابعة للقيادة الجهوية للدرك الملكي بأكادير الجمعة الماضي، حدا لفرار دركي يشتغل بمركز الدرك الملكي بتغازوت، تسبب في مقتل دركي آخر، كان زميلا له يشتغل بالمركز ذاته، وذلك بعد صدمه بسيارته ليلة الخميس الماضي، وهو في حالة سكر.
ووقعت حادثة الدهس المميت، حوالي الساعة الحادية عشرة والنصف ليلا، على الطريق الوطنية الرابطة بين أكادير والصويرة، وبالضبط في مطاعم مركز أورير شمال أكادير، أمام محطة الوقود بها، حيث كان أحد أصدقاء الهالك بصدد التزود بالوقود. وتم نقل جثمان الضحية إلى فاس لدفنه هناك.
وتم اعتقال الدركي المتهم بالقتل غير العمد، رفقة شخص ثان وفتاتين كانوا رفقته، بعد أن لاذوا بالفرار إلى وجهة مجهولة. وعلمت “الصباح” أن القيادة الجهوية للدرك الملكي استنفرت جميع مصالحها للبحث عن الدركي الفار، الذي دهس زميله الذي فارق الحياة بعد نقله إلى المستشفى العسكري لتلقي العلاج، وذلك قبل أن تبلغ الفتاتان الشرطة والدرك عن الجريمة ويتم اعتقال الجميع.
وجرى اعتقال الدركي بمركز عمله بعدما قصده في الصباح، وكأن شيئا لم يكن، فيما تم اعتقال مرافقه في اليوم نفسه، أثناء محاولته الفرار، عبر سيارة أجرة، انطلاقا من مركز تغازوت. هذا بينما جرى الاحتفاظ بالفتاتين اللتين أبلغتا الشرطة والدرك عن وقوع جريمة الدهس التي ارتكبها الدركي.
وأفادت مصادر “الصباح” بأن الدركي المعتقل، كان أثناء عودته من أكادير، برفقة شخص آخر، يشتغل بإحدى مدارس “السورف” بتغازوت، وفتاتين كانتا برفقتهما لقضاء ليلة حمراء بمركز بتامراغت المحاذي للمنتجع السياحي تغازوت.
وكشفت التحقيقات التي باشرتها عناصر المركز القضائي التابع للقيادة الجهوية للدرك الملكي بأكادير بأن الفتاتين تم ضبطهما متلبستين بالدعارة يوم الثلاثاء الماضي، وجرى اعتقالهما ضمن الحملة الشرسة التي يقودها القائد الجهوي للدرك الملكي على أوكار الدعارة بكل من تغازوت وأورير وتمراغت وإيمودار وغيرها من المواقع المشبوهة.
وتعمد الدركي المتهم بالقتل غير العمد، بحسب مصادر”الصباح”، أثناء الاستماع إليهما في محضر استجوابهما، التخفيف من المنسوب إليهما، لتمكينهما من السراح أثناء تقديمهما أمام النيابة العامة يوم الأربعاء ومواعدتهما. وأفادت المصادر ذاته، بأنه أطلق سراح الشابتين مباشرة بعد إحالتهما على النيابة العامة بابتدائية أكادير، ليتم تحديد موعد لقاء الدركي وصديقه معهما، يوم الخميس، لقضاء ليلة حميمية بتمراغت.
وأوضحت التحقيقات بأن الأربعة كانوا في حالة سكر، بعد أن قضوا أمسية ساخنة في أحد المواقع بأكادير، قبل الاستعداد لقضاء الليلة الموعودة، وذلك بسلك طريق ثانوي عبر منطقة تما وانزا، تهربا من عيون السد القضائي الموجود عند مدخل أويري. وأضافت المصادر بأن الدركي الذي كان يسوق سيارة خفيفة، لاذ بالفرار بعد دهس الضحية، أثناء محاولة تهربه من الاصطدام بدراجة نارية كانت تحاول الفرار من الدركي الهالك. ورصدت كاميرا المراقبة بأن الدركي الفار عبر سيارته، توجه إلى إحدى الإقامات بمركز تمراغت حيث حجز بها شقة لقضاء الليلة مع الفتاتين وأوصلهما هناك. وواصل الطريق رفقة صديقه صوب تغازوت. وعمد إلى ركن سيارته خارج مركز تغازوت بإحدى مرائب المنتجع السياحي، وانصرف إلى مسكنه للمبيت به. وأفادت المصادر ذاتها، بأن النيابة العامة أمرت، بوضع الدركي المشتبه فيه، رفقة مرافقه وفتاتين رهن تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث معهم قبل إحالتهم عليها.

محمد إبراهمي (أكادير)

المصدر : assabah.ma

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق