مراكش

عظام دواب تطيح بعصابة ذبيحة سرية

فكت مصالح الدرك الملكي بسعادة ضواحي مراكش، لغز عمليات رمي بقايا عظام الحمير والأبقار الجمعة الماضي، بعد أن تمكنت في عملية تنسيق مع عناصر السلطة المحلية من حجز لحوم فاسدة لإعداد “النقانق ” و”الكفتة”، واعتقال مشتبه في انتمائه لعصابة الذبيحة السرية.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن إيقاف المتهم تم نتيجة للأبحاث، التي أعقبت العثور على بقايا عظام دواب مرمية بمطرح عشوائي، وهو ما استنفر عناصر الدرك الملكي والسلطة المحلية، لمباشرة تحريات ميدانية، مكنت من إيقاف شخص بدوار بن علال بجماعة سعادة القروية، في حالة تلبس بحيازة 625 كيلوغراما من اللحم الفاسد مجهولة المصدر، ولا تحمل أي طابع رسمي.
وأضافت المصادر ذاتها، أن عناصر الدرك الملكي بسعادة، باشرت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، مع الموقوف لكشف ملابسات القضية، وتبيان ظروف حيازته للحم الفاسد وتحديد مصدره وامتدادات التوزيع، لإيقاف كافة المتورطين في الذبيحة السرية، التي تهدد حياة مستهلكيها.
وكشفت مصادر “الصباح”، أن اللحوم الفاسدة التي عثر عليها لدى المتهم الموقوف، يشتبه في أنها خليط لمواش مريضة وأخرى لبغال، تقوم عصابة الذبيحة السرية بتقطيعها بطريقة احترافية قبل إعادة بيعها، وهو ما يتبين من خلال بقايا عظام دواب عثر عليها ب”مزبلة”، بعد أن تخلص منها المشتبه فيهم.
وأوردت مصادر متطابقة، أن حجز تلك الكميات الكبيرة من اللحوم الفاسدة والمجهولة المصدر، يأتي في أوقات تنتشر فيه ظاهرة المأكولات الشعبية، التي تستعمل فيها اللحوم المفرومة، من قبيل “الصوصيص” و”التقلية” و”الكفتة” ومختلف أنواع “المشويات”، وهي الأطباق التي لا يمكن للمستهلك معرفة مصدرها، ما جعل مصالح السلطة المحلية بسعادة وعناصر الدرك الملكي تنسق في ما بينها للقيام بأبحاث ميدانية، وضمان السير العادي لترويج اللحوم وحماية المستهلكين من التجار الفاسدين، الساعين إلى الربح السريع على حساب صحة وحياة المواطنين، وهي المجهودات التي توجت بإيقاف أحد أفراد العصابة، وهو يتحوز لحوما فاسدة.
وتقرر الاحتفاظ بالموقوف تحت تدابير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة بمراكش، في انتظار الكشف عن هوية باقي أعضاء العصابة المتورطين وإيقافهم.
محمد بها

المصدر : assabah.ma

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق