الداخلة

14 قاربا للهجرة في ليلة واحدة بالداخلة

شبكات قادت عشرات الحراكة إلى جزر الكناري في غفلة من أعين أجهزة المراقبة

في حادث وصف بـ “غير المسبوق”، وضربة موجعة لأجهزة المراقبة، تمكن 14 قاربا تقليديا للهجرة السرية من الوصول إلى جزر الكناري الإسبانية، انطلاقا من نقطة للصيد بالداخلة.
وقال مصدر مطلع إن 14 قاربا تحمل مهاجرين سريين من قلعة السراغنة ونواحيها، انطلقت، مساء الأحد الماضي، من منطقة “انتيرفت”، المعروفة محليا بـ “أعريش”، والتي تبعد عن الداخلة بـ 65 كيلومترا، دون أن تتمكن كل الأجهزة الأمنية من إيقافها، ما أدى، بعد انتشار الخبر، إلى ارتباك في صفوفها.
وأوضح المصدر نفسه أن الداخلة أصبحت الوجهة المفضلة لقوارب الهجرة السرية، علما أن هناك مدنا أخرى أقرب إلى جزر الكناري منها، مشيرا، في الوقت نفسه، إلى الارتفاع الكبير في عدد القوارب غير القانونية التي تصنعها شبكات التهريب في ورشات سرية، سواء في نقط الصيد المعروفة، وهي القوارب التي تستعمل في الصيد غير القانوني، أو ورشات في الصحراء في ملكية أخطر شبكات التهريب، وتُستغل في الهجرة السرية نحو جزر الكناري، أو تهريب بعض السلع والمخدرات، موضحا أن التغاضي عن هذه القوارب غير القانونية فتح شهية عدة شبكات محترفة، حتى أصبحت الداخلة قاعدة خلفية لمختلف أنواع التهريب.
واشتد سعار مافيا الاتجار بالبشر في الأقاليم الجنوبية، خاصة بالداخلة، منذ قرار الحجر الصحي، وتعددت عملياتها في التهريب، رغم إيقاف عشرات المهاجرين من دول جنوب الصحراء، وتفكيك “مصانع” سرية لصنع “قوارب الموت”، إذ قادت المصالح الأمنية والدرك حملات لإيقاف “زعماء” الاتجار في البشر، ووصل عدد الموقوفين من المهاجرين، في إحدى عملياتها، أزيد من مائة شخص كانوا يستعدون إلى الهجرة غير القانونية إلى جزر الكناري، عبر قوارب صنعت في أوراش سرية.
خالد العطاوي

المصدر : assabah.ma

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق