الرباططنجة

شيخ بالخميسات يغتصب قاصرين ويبرر جريمته بـ«البلية»

بعد واقعة اغتصاب الطفل عدنان وقتله، التي هزت مشاعر الشعب المغربي وساكنة طنجة قبل أسبوعين، اهتزت مدينة الخميسات، نهاية الأسبوع الماضي، على وقع جريمة بشعة بطلها مسن من مواليد 1957 والضحية شقيقتان تبلغان من العمر 10 و11 سنة. وأطاحت التحريات التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية بالخميسات بالمتهم ووضعته رهن الحراسة النظرية منذ الأربعاء الماضي، قبل عرضه، أول أمس السبت، على أنظار الوكيل العام للملك لدى استئنافية الرباط الذي قرر إيداعه سجن العرجات بتهمة التغرير بقاصرين وهتك عرضهما بالقوة.
وأكدت مصادر مطلعة لـ«الأخبار» أن التحقيق الأولي الذي أنجزته عناصر الشرطة القضائية بأمر من النيابة العامة المختصة بالمحكمة الابتدائية بالخميسات، بعد توصلها بشكاية رسمية من أسرة طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات تعرضت للاغتصاب، مكن من تحديد هوية الجاني وهو رجل ستيني مزداد سنة 1957 تحديدا ومتزوج وله أربعة أبناء، جرى اعتقاله بناء على تصريحات الطفلة التي نجحت في تحديد أوصافه الكاملة وعنوانه، مضيفة، في رواية صادمة، سيناريو التغرير بها واحتجازها بمواقع مختلفة غير بعيد عن الحي من أجل اغتصابها، وهو ما أكدته أمام الضابطة القضائية في مواجهة مباشرة جمعتها بالشيخ المغتصب الذي اضطر للاعتراف بصحة كل التصريحات التي أدلت بها الطفلة المغتصبة لرجال الشرطة والنيابة العامة بمحكمة الاستئناف، أول أمس السبت.
التحقيقات الأولية مع المتهم، بعد وضعه رهن الحراسة النظرية، أفرزت معطيات صادمة، بعد أن تأكد لدى المحققين أن عملية الاغتصاب وهتك العرض طالت شقيقة الضحية التي تكبرها بسنة واحدة فقط، وهو ما أكده المتهم بنفسه عندما اعترف بتفاصيل فعله الجرمي تجاه الشقيقتين، مضيفا، حسب مصادر مقربة من الضحيتين، أنه يحب ممارسة الجنس على الأطفال لحد الإدمان أو «البلية»، حسب تعبيره.
واستمعت الشرطة القضائية للضحية الثانية التي أكدت هي الأخرى تعرضها لعملية هتك العرض من طرف المتهم، كما أن أسرة الشقيقتين أدلت بتقارير طبية تثبت وقائع الاغتصاب البشعة التي تعرضت لها الطفلتان من طرف المتهم الستيني الذي أحالته النيابة العامة على جلسات المحاكمة دون الاستعانة بإجراء تحقيقات تفصيلية لدى قاضي التحقيق، بعد أن أعفى المتهم ذاته الجهاز القضائي من هذه المهمة واعترف بشكل تلقائي بكل التهم المنسوبة إليه، مؤكدا كل التفاصيل والجزئيات الصادمة التي وردت على لسان الضحيتين، والتي جاءت معززة بشهادات طبية تثبت ممارساته الإجرامية الشاذة.

المصدر : www.alakhbar.press.ma

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق