طنجة

العثور على جثة قاصر بالعرائش

الهالك عثر عليه معلقا بحبل مثبت بجذع شجرة بعدما كان مبحوثا عنه

كشفت نتائج التشريح الطبي، الذي أجري على جثة قاصر عثر عليها، الخميس الماضي، معلقة بجذع شجرة وسط غابة بجماعة ريصانة الجنوبية، التابعة ترابيا لإقليم العرائش، عن عدم وجود أي آثار داخلية أو خارجية للعنف أو المقاومة، عدا آثار الحبل حول رقبة الضحية، ما يؤكد أن الوفاة ليست لها علاقة بأي عمل إجرامي محتمل، بل هي ناتجة عن انتحار الضحية شنقا.
وأكد مصدر طبي لـ “الصباح”، أن مصلحة الطب الجنائي بمستشفى “الدوق ذي طوفار” بطنجة، أعدت تقريرا مفصلا حول النتائج المتوصل إليها، وفقا لما أمر به الوكيل العام، وسلمته للنيابة العامة المختصة قصد الاستعانة به في التحقيقات التي باشرتها مصالح الدرك الملكي بالمنطقة، فيما عملت على تسليم الجثة لذويها من أجل الدفن.
وعثر مواطنون بجماعة ريصانة الجنوبية، بالصدفة على جثة الضحية، (15 عاما)، معلقة بحبل مثبت بجذع شجرة وهي في طور التحلل، ليقوم أحدهم بإخطار السلطات المحلية، التي حضرت للمكان رفقة مصالح الدرك الملكي، التم الإنجاز محضر معاينة قبل أن تقوم عناصر الوقاية المدنية بنقل الجثة إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي لالة مريم بالعرائش، ليتبين بعد ذلك بأن الجثة تعود لطفل قاصر تبحث عنه أسرته بعد أن اختفى في ظروف غامضة منذ أسبوعين.
وحسب مصدر دركي، فإن الطفل اختفى منذ 14 يوما بعد أن غادر منزل أسرته بقرية أولاد مصباح (جماعة ريصانة الجنوبية)، وبحثت عنه مدة دون أن تتوصل إلى مكان وجوده، ما استدعى تسجيل محضر اختفاء لدى الدرك الملكي، ليظل الأمر غامضا إلى أن تم العثور عليه معلقا بشجرة داخل الغابة وهو في حالة متقدمة من التعفن والانحلال.
المختار الرمشي (طنجة)

المصدر : assabah.ma

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق