حوادث

“اضطهاد شديد” يطال 340 مليون مسيحي

تعرض أكثر من 340 مليون مسيحي “للاضطهاد الشديد” في أنحاء العالم عام 2020، وهي ظاهرة تتزايد باستمرار ويفاقمها الوباء، وفقا لتقرير صدر يوم الأربعاء عن منظمة “أوبن دورز” (أبواب مفتوحة) غير الحكومية.

وكتبت المنظمة البروتستانتية غير الحكومية في تقريرها السنوي، الذي يشمل 50 دولة يستهدف فيها المسيحيون بشكل كبير، قائلة: “اضطرت الأقليات المسيحية المضطهدة لمواجهة عنف غير مسبوق وتمييز أكبر. وقد أدى وباء كوفيد-19 إلى تفاقم هذه التوجهات التي نشهدها منذ سنوات”.

وفي المجموع، تعرض 340 مليون مسيحي، من كاثوليك وأرثوذكس وبروتستانت ومعمدانيين وإنجيليين…، “للاضطهاد الشديد”، في مقابل 260 مليونا عام 2019، كما أوضحت المنظمة غير الحكومية، التي ذكرت كل أنواع الاضطهاد من “القمع اليومي المستتر” إلى “أقصى درجات العنف”.

وأوضح باتريك فيكتور، مدير المنظمة في فرنسا، أن “هذا يمثل 1 من كل 6 مسيحيين في إفريقيا، و2 من كل 5 في آسيا”، مؤكدا أن هذه الأرقام “أقل من الواقع”.

وهي تظهر ارتفاع المستويات في بلدان الاضطهاد فيها شديد جدا من إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى إلى جنوب آسيا عبر الشرق الأوسط، مع محركين هما “القومية الدينية” في آسيا، و”التطرف الإسلامي الآخذ في الانتشار” في إفريقيا.

وازداد عدد القتلى المسيحيين بشكل كبير (+60 في المئة، من 2983 إلى 4761). وقال فيكتور: “أكثر من 90 في المئة منهم كانوا في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى”.

وللسنة السادسة على التوالي، تأتي نيجيريا “متقدمة على البلدان التي يقتل فيها المسيحيون بسبب دينهم” وبفارق كبير (3530)، متقدمة على جمهورية الكونغو الديمقراطية (460) وباكستان (307).

في نيجيريا، تؤكد المنظمة أن “الجماعات التي تهاجم المسيحيين (جماعة بوكو حرام وتنظيم الدولة الإسلامية ومسلحو الفولاني المتطرفون) استغلت القيود الصحية لتوسيع نفوذها”.

من ناحية أخرى، لاحظت المنظمة انخفاضا كبيرا في عدد الكنائس المستهدفة إلى النصف تقريبا (4488 عام 2020 في مقابل 9488 في 2019).

وتعتبر الصين إلى حد كبير البلد الذي استهدف فيه أكبر عدد من الكنائس (3088 في مقابل 5576 عام 2019) قبل نيجيريا.

وقال فيكتور: “في الصين كما في الهند، يكون اضطهاد المسيحيين منهجيا”.

كذلك، انخفض عدد المسيحيين المحتجزين لأسباب تتعلق بدينهم إلى 4277، مقابل 3711 في عام 2019. وحوالي النصف تقريبا في إريتريا (1030) والصين (1010).

وتبقى كوريا الشمالية حيث يعتبر “الإيمان بالله جريمة ضد النظام”، وفق المنظمة غير الحكومية، على رأس هذا الترتيب السنوي، تليها أفغانستان والصومال وليبيا وباكستان وإريتريا.

وخلصت المنظمة إلى أنه “لا توجد دوافع دينية بحتة وراء الاضطهاد فحسب، بل يمكن أيضا ربطها بالقومية الدينية كما هو الحال في الهند وتركيا، أو بسيطرة الدولة كما في الصين، أو حتى بالجريمة المنظمة والكارتلات كما في كولومبيا وفي المكسيك”.

وأسست “أبواب مفتوحة”، أو “أوبن دورز”، وهي شريكة لمنظمة “أوبن دورز إنترناشونال”، في باريس عام 1976.

المصدر : www.hespress.com

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق