الدار البيضاءسطات

“البام” يقيل رئيس فريق مستشاريه في البيضاء

خلفت التصريحات التي أدلى بها كريم الكلايبي، رئيس فريق حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس مدينة الدار البيضاء، ضد شركة “ليدك” المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء وتطهير السائل، بعد مطالبته بفسخ العقد مع الشركة الفرنسية واستقالة العمدة، ضجة كبيرة في أوساط المنتخبين وغليانا في القيادة الجهوية للحزب؛ ما دفع إلى إقالته من منصبه.

وأقدم حزب الأصالة والمعاصرة في شخص عبد الرحيم بنضو، منسقه الجهوي بالدار البيضاء سطات، على إعفاء رئيس فريق مستشاري “البام” من هذا المنصب وتعويضه بالبرلماني أحمد بريجة، دون أخذ موافقة من المستشارين المشكلين للفريق المذكور.

وشهدت الدورة الاستثنائية، التي عقدت يوم أمس الجمعة بمجلس الدار البيضاء، تأكيد عبد العزيز العماري، رئيس المجلس الجماعي، على توصله برسالة من حزب الأصالة والمعاصرة تفيد بأن أحمد بريجة هو الرئيس الجديد لفريق مستشاريه بدلا من كريم الكلايبي.

وأثار هذا القرار نقاشا كبيرا بين المنتخبين وموظفي الجماعة، على اعتبار أن كريم الكلايبي شكل الاسم البارز في معارضة حزب العدالة والتنمية بالدار البيضاء وكان أكبر المطالبين بوجوب فسخ العقد مع شركة “ليدك”.

وأكدت مصادر من داخل فريق “البام”، في تصريحات لجريدة هـسبريس الإلكترونية، أن المستشار المثير للجدل كريم الكلايبي كان ضحية هجومه اللاذع في كثير من المرات على الشركة الفرنسية، والتي تعززت مع الفيضانات التي شهدتها العاصمة الاقتصادية قبل أيام.

وحسب المصادر نفسها، فإن تحركات واتصالات جرت بين بعض المسؤولين بالمدينة والمنسق الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة، قصد إزاحة الكلايبي من الطريق وإعفائه من هذا المنصب؛ حتى لا يستمر في شن هجومه على الشركة المذكورة والعمدة العماري.

وشددت مصادر الجريدة على أن معظم مستشاري “البام” يرفضون الطريقة التي دبّر بها عبد الرحيم بنضو هذا الملف؛ ذلك أنه لم يسبق له عقد اجتماع مع الأعضاء منذ توليه هذا المنصب، قبل أن يخرج عليهم بقرار عزل رئيس الفريق دون تشاور معهم.

واعتبرت المصادر ذاتها أن المنسق الجهوي للحزب يسعى بهذا القرار إلى التقارب مع حزب العدالة والتنمية والتعبير عن محاباته، عبر إقدامه على إقالة أكثر الأسماء انتقادا لتجربة “البيجيدي” في تدبير شؤون العاصمة الاقتصادية.

وعلمت جريدة هـسبريس الإلكترونية أن هذه القضية وصلت إلى عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، الذي أكد أنه سيعمل على تصحيح الوضع وإعادته إلى ما كان عليه.

وكان المستشار الجماعي كريم الكلايبي، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة، وجه سهام نقده إلى شركة “ليدك” الفرنسية، متهما إياها بالوقوف وراء هذه الكارثة التي شهدتها الدار البيضاء، ناهيك على دعوته إلى فسخ العقد المبرم معها منذ سنة 1997، كما طالب عمدة المدينة بتحمل المسؤولية وتقديم الاستقالة لفشله في تدبير الشأن المحلي.

المصدر : www.hespress.com

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق