الجديدةالرباطسلا

انطلاق حملة التلقيح يفضي إلى استهتار مغاربة بإجراءات محاربة الجائحة

تراخ باد للعيان، ظهر على سلوكات شريحة واسعة من المغاربة، منذ انطلاق عملية التلقيح؛ فبعد أشهر متوالية من صرامة الحجر الصحي، بدأ المواطنون في عملية تصالح غير طبيعية مع سلوكات عدم ارتداء الكمامة والتقارب الاجتماعي في فضاءات مختلفة.

وعلى مستوى مدينتي الرباط وسلا، يظهر التراخي جليا في المقاهي ووسائل النقل العمومية، حيث يسود الازدحام وتنقل مباريات كرة القدم التي تجذب الرواد؛ فيما يغيب ارتداء الكمامة في بعض الأحياء الشعبية في سلا، وفي مقدمتها “الواد” و”الانبعاث”.

عدم التزام الناس بالتدابير والإجراءات الاحترازية الموصى بها من قبل السلطات الصحية رافقه أيضا تراجع حضور السلطة لمراقبة الوضع، بخلاف الأسابيع الأولى لظهور الوباء في المغرب، إذ خفت صوتُ مكبرات الصوت التي كانت تصدح بعبارات التوعية والمناشدة بضرورة التزام المنازل؛ وحتى عدم ارتداء الكمامة لم يعد مصدر خوف، إذ يتجوّل بعض المواطنين دونها.

ويظن جزء كبير من الرأي العام الوطني أن شروع المملكة في عملية التلقيح المكثّفة يعني انتهاء وباء “كورونا” بشكل نهائي؛ ومن ثمة لا ينبغي الالتزام بالإجراءات الصحية المشددة داخل المجتمع، بدعوى أن كل فرد سيستفيد من اللقاح سيكون محميا من العدوى الفيروسية.

مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، أورد أن اللقاح لا يحمي من الفيروس سوى بعد مرور ثلاثة أشهر من عملية التطعيم؛ وهو ما يقتضي وقف التهور البادي في الحياة اليومية للمواطنين، والعودة إلى الالتزام بالإجراءات الصحية.

وأضاف الناجي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن التدابير الوقائية المعروفة ضرورية جدا في جميع الحالات، والبداية من التباعد الاجتماعي وتعقيم الأيدي وارتداء الكمامات، مؤكدا أن الحقنة الأولى لا تفي بالغرض.

وبالنسبة للمتحدث، فالحقنة الثانية هي الكفيلة بكسب مناعة ضد كورونا، مؤكدا أن الإصابات لا تزال تسجل في ربوع المغرب، على الرغم من انخفاض عدد الإصابات ومعدل الإماتة، وزاد: الالتزام ضروري في هذه الفترة، ولا بد من احترام التوصيات.

وأكمل الناجي تصريحه قائلا: “حذار من الموجات الجديدة للفيروس، والتي قد تدخل المغرب في أية لحظة”، منبها من خطورة التراخي، مثلما جرى في فترة عيد الأضحى المنصرم، مجددا تأكيده على أهمية عملية تلقيح المغاربة، وكونه الحل الأمثل لإنهاء الأزمة.

المصدر : www.hespress.com

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق