حوادث

طنان يُساند إحتارين ضد “العنصرية الإعلامية”

أشار الدولي المغربي أسامة طنان، لاعب نادي فيتيسه أرنهيم الهولندي لكرة القدم، إلى أن وسائل الإعلام الهولندية تكيل بمكيالين من خلالها تطرقها للمواضيع الكروية بطريقة غير عادلة عندما يتعلق الأمر بلاعب يتحدر من أصول مغربية، على عكس الطريقة التي تُعالج بها المواضيع الخاصة باللاعبين الهولنديين.

وقال طنان في تصريح له: “عندما تلقى لاعب المنتخب الهولندي تيون كوبميينيرز البطاقة الحمراء بشكل مباشر، في الدقائق الخمس الأولى من مباراة فريقه ألكمار أمام مضيفه فيليم 2، إثر تدخله العنيف والخشن في حق مدافع الفريق الخصم، لم تتطرق وسائل الإعلام الهولندية للموضوع”.

وأضاف المتحدث نفسه: “وعندما سجل إحتارين الأسبوع الفارط واحتفل بتلك الطريقة، شاهدنا التضخيم الإعلامي الكبير للقطة، وذلك من أجل تشويه صورة اللاعب ذي الأصول المغربية قدر المستطاع”، في إشارة من “الأسد الأطلسي” إلى “العنصرية الإعلامية” في المواضيع التي تخص اللاعبين المتحدرين من أصول مغربية.

وكان إحتارين نجح في تسجيل ثالث أهداف فريقه في الأنفاس الأخيرة من عمر المواجهة التي أقيمت على ملعب “فيليبس”، وانتهت لصالح أيندهوفن بثلاثية نظيفة، جعلته يستعيد وصافة الدوري من ألكمار.

وأسال احتفال إحتارين الكثير من المداد في هولندا، عقب المواجهة، إذ توجه اللاعب صوب الكاميرا مرددا عبارة: “لا أحد يستطيع أن يكسرني.. لا أحد”، وهو ما فسرته تقارير إعلامية بأنها رسالة مشفرة إلى مدربه روجر شميت، الذي تجمعه به علاقة غير جيدة، إذ لم يعتمد عليه في العديد من المباريات.

ويعيش إحتارين وضعا صعبا خلال الفترة الأخيرة، بعد تراجع مستواه مع فريقه “بي إس في أيندهوفن”، وإبعاده عن التشكيلة المستدعاة لمنتخب “الطواحين” الأول، ليتم إدراج اسمه ضمن “البرتقالي” لأقل من 21 سنة، وهو الأمر الذي لم يرق للاعب الشاب، ليعتذر بعد ذلك عن تمثيل رديف هولندا، ما فتح الباب حول إمكانية عودته للتفكير في الدفاع عن قميص “أسود الأطلس” الذي أدار له ظهره قبل حوالي 18 شهرا.

ولم يلعب إحتارين أي دقيقة بقميص المنتخب الهولندي الأول، الذي فضله بشكل رسمي على قميص المنتخب الوطني المغربي، قبل أن يتراجع مستواه بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة، وهو الأمر الذي دفع العديد من المتابعين إلى اعتبار استبعاده من تشكيلة “الطواحين” أمرا منطقيا، كما أنه من المحتمل أن يُغير جنسيته الرياضية ويُدافع عن قميص “الأسود” بعد أن أعطى إشارات من خلال حذف صورته بقميص “البرتقالي” من حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”.

المصدر : www.hespress.com

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق