حوادث

إحالة زوجة مالك “باب دارنا” على وكيل الملك

قررت النيابة العامة بالمحكمة الزجرية الابتدائية بعين السبع بالدار البيضاء تمديد الحراسة النظرية لزوجة محمد الوردي، مالك المجموعة العقارية “باب دارنا”، المتابع بتهمة النصب على مئات المغاربة.

وحسب مصادر جريدة هسبريس الإلكترونية، فإن النيابة العامة قررت، اليوم الجمعة، تعميق البحث مع زوجة مالك المجموعة العقارية، وإرجاع الملف إلى الشرطة القضائية، على أن تحال من جديد صباح السبت.

وتزامنا مع إحالة المتهمة على وكيل الملك بعين السبع يوم غد، ينتظر أن يقوم العشرات من ضحايا عملية النصب بالاحتجاج أمام المحكمة الزجرية للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن الشركة، التي تسببت لهم في ضياع الملايين التي قدموها للحصول على شقق وفيلات سكنية.

وتم إيقاف زوجة مالك الشركة يوم الأربعاء الماضي، بعدما قام مجموعة من الضحايا بتتبع تحركاتها وضبطها، حيث حلت عناصر الأمن وعملت على نقلها صوب الدائرة الأمنية للتحقيق معها، بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة.

وحسب المحامي مراد العجوطي، دفاع ضحايا عملية النصب العقارية، فإن إيقاف المتهمة جاء بناء على شكايات عديدة تقدم بها المشتكون في حقها، مؤكدين من خلالها أنها شريكة في عملية النصب التي تعرضوا لها.

وأضاف المحامي، في تصريحه لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن عددا من الضحايا أكدوا أن زوجة صاحب مجموعة “باب دارنا” كانت توقع على العقود، إلى جانب المتهم الرئيسي، مما يعني أنها شريكة في عملية النصب وفقهم.

ويطالب الضحايا، حسب تصريحات سابقة لهم، باسترجاع الأموال التي تكبدوا العناء من أجل جمعها، قبل أن يجدوا أنفسهم ضحايا عملية نصب كبيرة.

وتفجرت قضية النصب العقارية سنة 2019، بعد شكايات عديدة تقدم بها المتضررون بسبب عدم تسلمهم شققهم السكنية، التابعة لمجموعة “باب دارنا” التي يملكها محمد الوردي، الذي تم إيقافه وعقل مجموعة من العقارات التي بحوزته.

المصدر : www.hespress.com

الوسوم
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق