خريبكة

“عبيدات الرمى” تحتفي بعمال النظافة في العيد

احتفاء بما يقدّمونه من خدمات جليلة للمواطنين والمجتمع، طرحت الفرقة الغنائية الشعبية “عبيدات الرمى” أغنية جديدة بعنوان “عمال النظافة”، تزامنا مع عيد الأضحى المُبارك.

وشارك في بطولة هذا العمل عدد من الفنانين المغاربة، على رأسهم البشير وكين، جمال لعبابسي، جواد السايح، سكينة درابيل، سعاد الوزاني، كريم لمراني، عبد الرزاق ولد عامر وأحمد أمين الفاضيلي، مستعنين بأزياء وعتاد شركة أوزون للبيئة والخدمات.

وفي تعليقه على هذا العمل الفنّي، قال مقدّم المجموعة رضوان عبيد إن “موضوع الأغنية رسالة تقدير واعتراف بمجهودات هذه الفئة العاملة في مجال النظافة”. وأضاف “ما أحوجنا إلى ثقافة الاعتراف. عمال النظافة يؤدون خدمة سامية، ولهذا يتوجب على المجتمع المدني الاعتراف بذلك، ودورنا كفنانين تناول ذلك من خلال الأعمال الفنية”.

وتابع عبيد قائلا إن “عمال النظافة، الذين يعتبرون فئة مهمة في المجتمع المغربي، لم يسبق لأي فنان أن كرمهم في أي عمل فني، علما أنهم يبذلون مجهودات مضاعفة في مناسبات عدة، أبرزها عيد الأضحى المبارك، الذي يقضونه في العمل بعيداً عن أسرهم وعائلاتهم”، مشيرا إلى أنّ العمل الفنّي لمجموعته استغرق ما يقارب ستة أشهر من التحضير.

أغنية “عمال النظافة” المنبثقة عن فكرة لمجموعة “عبيدات الرمى” وزّع ألحانها وأشرف على عملية الميكساج نوح عبدي، فيما أشرف على إخراج الفيديو كليب الخاص بها المخرج محمد محبوب.

واستطاعت مجموعة “عبيدات الرمى خريبكة”، التي تأسّست سنة 1996، أن تفرض حضورها كواحدة من أبرز الفرق الفنية الفولكلورية التي شقت مسارها نحو الشهرة.

وتقدم الفرقة من خلال “ريبرتوار” متنوع مجموعة من الأغاني التراثية بأسلوب مطور بغرض تعريف الأجيال الحاضرة بسجلات من تاريخ الأغنية الشعبية الأصيلة.

وساهمت التجربة الغنائية لفرقة “عبيدات الرمى”، صاحبة الأغاني المشهورة “نعمر الدار”، “العطار”، “الصحراء المغربية” و”الشجعان”، في تبوئها مكانة متميزة ضمن أبرز الفرق الفولكلورية المغربية، التي تتغنى بالتراث الشعبي وتعالج مواضيع لها ارتباط بالمجتمع.

المصدر : www.hespress.com

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق